قواعد اللغة العربية

إعراب ماذا سألقى في غدا لا تسألني ؟

في هذا المقال، سنتناول إعراب جملة “ماذا سألقى في غدا لا تسألني؟” ونقدم تفسيرًا دقيقًا لكل كلمة في هذه الجملة.

لنبدأ بكلمة “ماذا”، فهي اسم استفهام مبني في محل نصب مفعول به. وتُستخدم لطرح سؤال حول الشيء الذي سيتم الكشف عنه أو الذي سيحدث في المستقبل.

أما الكلمة “سألقى”، فهي تتكون من حرف السين الذي يعمل كحرف استقبال ولا يحتاج لتفسير إعرابي، والفعل “ألقى” الذي يعتبر فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة للثقل. والفاعل المستتر في هذه الجملة هو ضمير “أنا”.

أما الحرف “في”، فهو حرف جر مبني لا محل له من الإعراب. يُستخدم للدلالة على المكان الذي سيحدث فيه الأمر المستقبلي.

وبالنسبة لكلمة “غدا”، فهي ظرف زمان منصوب وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة على آخره. تُستخدم للإشارة إلى الوقت الذي سيحدث فيه الأمر المستقبلي.

أما الحرف “لا”، فهو حرف نهي مبني لا محل له من الإعراب. يُستخدم للتعبير عن النفي أو الإنكار.

وأخيرًا، الجملة تنتهي بكلمة “تسألني”، وهي فعل مضارع مجزوم بحرف الجزم “لا”، وعلامة جزمه حذف النون لأنها من الأفعال الخمسة. ويأتي بعدها النون التي تعمل كنون الوقاية، والياء التي تعمل كضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به.

بهذا نكون قد قدمنا إعراب جملة “ماذا سألقى في غدا لا تسألني؟”، وأوضحنا دور كل كلمة في الجملة وإعرابها. نأمل أن يكون هذا المقال قد أوضح الأمر بشكلٍ واضح ومفهوم. إذا كان لديك أي أسئلة إضافية، فلا تتردد في طرحها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى